من الفقر المقتع الى اغنى سيدة فى الخليج

أرادت أن تكفي الحاجه وأصبحت من الاغنياء، وحققت ملايين الريالات خلال سنة واحدة فقط!! من الفقر المُدقع في أحد الأحياء الفقيرة، إلى منزل فارهه وسيارة فخمة خلال سنة واحدة فقط

عبير مسعود فتاة سعودية ثلاثينية من عائلة عاديه وفقيرة ولم تتزوج، لطالما حلمت بالحياة المُترفة والسيارات الفخمة والبيوت الفارهة، ولكن لم يكن الحظ حليفها معظم الوقت، وبرغم ذلك لم تنسى حلمها ابدا أو تتخلى عنه. في يوم من الأيام، سمعت عبير صديقاتها يتحدثن عن إعلان لأحدى شركات التداول المشهورة، وأنهن غير مؤمنات بهذا النوع من التجارة. ولكن عبير كان لها رأي آخر، أرادت التجربة وكانت تؤمن أن السعي في كل طريق يفتح أبواب النجاح. فقد قامت بالبحث عن موقع شركة التداول وقامت بتسجيل بياناتها عندما تأكدت أن هذه البيانات لن يتم مشاركتها مع أحد إطلاقاً وخلال يومين ، تلقّت اتصالاً هاتفياً من أحد المندوبين الخاصين بالشركة، وقام هذا المندوب بفتح حساب لها بقيمة 2,500 ريال سعودي فقط. كان هذا المبلغ هو كل ما لدى عبير، ومع ذلك كان هناك دافعٌ خفي جعلها تخاطر به وهي مطمئنة. مرّت عشرة أيام، وكانت عبير تريد شراء احتياجات لها ك أنثى من فستان وشنطه وساعه وغيرها ، وكانت حزينة لعدم وجود مالٍ كافي معها. ثم تذكرت عبير حسابها في شركة التداول، وأسرعت لفتح حسابها ورؤية التطورات. لم تتوقع عبير أبداً رؤية أي مفاجآت، وبدأت بالتساؤل " كم ريالاً قد أكون كسبت أو خسرت؟" ولكن كانت المفاجأة!! عبير وجدت صفر إضافي في حسابها، أو بمعنى آخر وجدت 25,000 ريالاً سعودياً، أي أن حسابها حقق مكسباً يعادل 22,500 ريالاً سعودياً بدون أدنى مجهود منها!! قامت عبير بشراء احتياجاتها من مراكز التسوق والمتاجر الإلكترونيه ، ولم تهتم أبداً كم هي باهظة الثمن، ثم أعادت استثمار باقي أرباحها في حسابها مع شركة التداول والأوراق المالية. بعد مرور سنة واحدة فقط، أصحبت عبير من أكبر مستثمرين شركة التداول، وكان حسابها البنكي به الكثير من المال حيث قامت بشراء منزلها الفارهه وسيارتها الفخمة. عبير كانت دائماً مجتهدة وتعمل بجهد شديد لتحقيق حلمها، ولكن كان ينقصها فقط الفرصة المناسبة التي انتظرتها طوال حياتها، وبمجرد وجود الفرصة فقد استغلتها الاستغلال الأمثل ولم تشعر بالخوف من النتائج المجهولة. وحيث انها لم تنسى صديقاتها، صارت تحثهم على الاستثمار وتدفعهم معنوياً لتحقيق النجاحات، وأقامت حملة تشرح فيها قصة نجاحها الشخصية، التي ساعدت الكثير من الفتيات اللاتي يطمحن للنجاح، وأصبحن هن أيضاً مستثمرات ذو شأن عالي، وودعو الفقر الذي كانوا يعيشون فيه طوال عمرهم. وبعد هذه الحملة التي أحدثت نجاحاً باهر، تلّقت عبير كثير من الرسائل الإلكترونية التي تسأل عن اسم شركة التداول وكيفية الالتحاق، ولهذا فتحت الشركة أبواب التسجيل لمدة محدودة جداً نظراً للطلب الشديد والغير متوقع. أنت الآن أمامك فرصة أخيرة للتسجيل بشركة التداول،وتربح كما ربحت عبير وغيرها سجَل بياناتك لعلك تكون من المقبولين.. شركة التداول والأوراق المالية، تتمنى الربح والنجاح للجميع

سجل الان واغتنم الفرصة

 

تعليقات المشاركين

الشركه تعمل بالسوق السعودي منذ سنتان وليست بجديده ولكن الاعلام بدأ يلتفت اليها، الحين كل الوافدين يقفزون بالشركة ويخربوها ما نبى كلام كثير حولها الله يسامحكم
صالح عبدالله
عرفت الشركة من ست اشهر .. قم بفتح حساب صغير ب 500 دولار فقط لأنى طالب ومو ميسور الحال . استطعت تحويل 500 دولار الى 10 الاف دولار فى 6 اشهر فقط والحمد لله
ماجد الحامدي